مراجعة الموسم الرابع Stranger Things

كان توقعي أن يشهد الموسم الرابع تراجعاً في بريق أجواء الحكاية وشخصياتها، فقد تأخّر نحو ٣ سنوات، وأبطاله كبروا والموسم الثالث كان جيداً وممتعاً لكنه فقد شيئاً من السحر والجاذبية التي عرفناها في الموسم الأول وامتدت للثاني.
الموسم الرابع إلى الآن، أعاد السحر والبريق، وجدّد الشغف وأوصله إلى ذروته مع الحلقة الرابعة التي كانت أفضل حلقة في هذا الموسم ومن أفضل حلقات المسلسل، ومن بعدها تصاعد التوتر مع قصة بدأت عادية بمسارين في الحلقة الأولى، لتتشعب إلى خمس مسارات تتقاطع أحياناً فيما بينها دون أن تشعر المشاهد بالضياع أو الملل.

هذا المسلسل الذي يستلهم أفلام الثمانينات تحديداً وخاصة أفلام سبيلبرغ وستيفن كينغ وأفلام الرعب التي صنعت تلك المرحلة، يستحضر هنا في هذا الموسم أفلاماً مثل Nightmare on Elm street بشكل أساسي ، مع استضافة بطله روبرت لونغلند في دور صغير، وأيضاً هناك استحضار لفيلم Carry للمخرج برايان دي بالما وفيلم War Games الذي كان أول فيلم تناول موضوع القرصنة والحرب الإلكترونية، و “صمت الحملان” في مشهد رغم أنه من مطلع التسعينيات.

شخصيات جديدة برزت في هذا المسلسل عززت شكل وتنوع الصراعات الدرامية وروح النكتة، منها جوزيف كوين في دور إيدي والذي فيه شبه كبير من روبرت داوني جونيور، ومايسون داي في شخصية جايسون، وشخصية أرغايل ويوري والحارس الروسي (احزروا من؟). كما عاد بقوة مع مساحة حضور أكبر شخصيات مثل موراي وإيريكا.

الملفت في هذا الموسم هو رمزية تقديمه في ثنايا الأحداث لمشكلة الاكتئاب عند المراهقين وآثارها المرعبة والقاتلة وبعض وسائل الخروج منها بعيداً عن الوعظ والمباشرة. وتميز أيضاً بالرجوع إلى ماضي شخصية إلفين الرئيسية.
هذا تقييم وفق السبع حلقات التي عرضت كجزء أول من هذا الموسم، ويبقى حلقتان ستعرضان مطلع الشهر القادم وعندها سيكون التقييم كاملاً، وإلى الآن متفائل.

خليل حنون

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s